مدرب النشامى الاسبق: البرتغال لن تتوج بكأس العالم 2022

 يمتلك البرتغالي نيلو فينجادا شعبية كبيرة في الوسط الرياضي العربي، بعد أن عمل بالمنطقة على مدار سنوات طويلة.

 

وكان للبرتغالي تجارب مميزة مع الزمالك المصري ومنتخب الأردن، كما عمل مديرا فنيا لاتحاد الكرة المصري قبل رحيله بعد إقالة مواطنه كارلوس كيروش من تدريب "الفراعنة".

 
 

فتح فينجادا قلبه ، كاشفا عن توقعاته بشأن كأس العالم 2022 وحظوظ منتخب البرتغال في المنافسة على اللقب، وأبرز المرشحين للتتويج.

 

من يتوج بكأس العالم؟

في البداية أشاد فينجادا بالتنظيم القطري للمونديال، بقوله "أعتقد أن إقامة كأس العالم في قطر هو أمر رائع للغاية، والبطولة تقام على ملاعب رائعة".

وأضاف "أما بالنسبة للمنتخب الذي يمتلك حظوظا قوية للفوز بكأس العالم، فأعتقد أنه البرازيل".

وبرر فينجادا اختياره بقوله "الفريق البرازيلي يمتلك عناصر هي الأفضل في العالم، وأتوقع أنه سيحصد اللقب".

ماذا عن منتخب البرتغال؟

بشأن منتخب بلاده، عقب فينجادا بقوله "لقد حققنا بداية رائعة بالفوز على غانا (3-2) وأوروجواي (2-0) وضمنا التأهل في وقت مبكر".

واستدرك "لكن ورغم أن منتخب البرتغال بين أفضل 6 فرق مرشحة للفوز بالمونديال، لكني أرى أن فرصتنا ليست كبيرة خاصةً أن الفريق سيخوض مراحل أكثر قوة في الأدوار النهائية".

أزمة كريستيانو رونالدو

قلل فينجادا من تأثر الأسطورة كريستيانو رونالدو بأزمته مع ناديه السابق مانشستر يونايتد الإنجليزي، الذي فسخ تعاقده معه مؤخرا بشكل ودي.

وقال في هذا الصدد "لا أعتقد ذلك، بل بالعكس أزمة رونالدو مع مانشستر يونايتد والضغوط التي تعرض لها جعلت لديه حافزًا كبيرًا لتحقيق النجاح مع البرتغال".

واستطرد "أعتقد أنه نجح في الفصل بين أزمته مع مانشستر يونايتد ومشاركته في هذا الحدث الكبير".

كيروش ومنتخب إيران

بسؤاله عن تجربة مواطنه كارلوس كيروش مع منتخب إيران، رد بقوله "أعتقد أن إيران كانت ضمنت مجموعة جيدة للغاية وكانت قادرة على الوصول للدور الثاني".

واستدرك "لكن الأمر لم يكن بالسهل على الإطلاق لتقارب مستويات الفرق، كما أن إيران قدمت بداية متواضعة للغاية بالخسارة من إنجلترا (2-6)".

المنتخبات العربية والأفريقية

في سياق آخر، أشاد فينجادا بمستوى ونتائج المنتخبات العربية والأفريقية في كأس العالم هذا العام.

وقال في هذا الصدد "أعتقد أن المنتخبات العربية والأفريقية تؤدي بشكل رائع ومميز للغاية بدايةً من الجولة الثانية تحديدا".

وأتم "منتخبا المغرب والسنغال لديهما فرصة قوية للذهاب بعيدًا في هذه البطولة".