فحص نصف مليون ضمن الحملة الشتوية

يَّنت إدارة السير، الأحد، أن مديرية الأمن العام نفذت ومن خلال إداراتها المختصة عملية الفحص الفني لأكثر من نصف مليون مركبة، ضمن حملتها الشتوية لتفقد جاهزية المركبات الهادفة إلى رفع نسبة السلامة على الطرق في فصل الشتاء.

 

وأكّدت في حديث لإذاعة الأمن العام، أن هذه الحملة سجلت رقماً قياسياً من حيث عدد المركبات الخاضعة للتفتيش، وبلغ عددها (521 ألف مركبة) وهو أكبر عدد من المركبات تخضع للفحص في حملة واحدة.

 
 

وأشار إلى أن الحملة المُنفذة من إدارات السير والترخيص والدوريات الخارجية، إضافة إلى الإدارة الملكية لحماية البيئة والسياحة، مستمرة حتى منتصف الشهر الحالي، بعد أن تم تمديدها لضمان إجراء الفحص على أكبر عدد من المركبات.

 

وأوضح، أن المركبة الخاضعة للفحص يتم الإشارة لها بلاصق يوضع على الزجاج الأمامي للمركبات يفيد بأنها (جاهزة فنياً)، أما في حال وجود أي خلل في عناصر السلامة في المركبة فسيتم توجيه السائق لإصلاحه وتنبيهه إلى مدى خطورة هذا الخلل على سلامته وسلامة الآخرين، مع منحه إشعاراً لمدة أسبوع دون تسجيل مخالفة، وعليه مراجعة أقرب قسم للترخيص أو للسير بعد تجهيز مركبته، وفي حال انتهاء المهلة المحددة دون إصلاح الخلل، سيتم تحرير مخالفة بحقه وتحويله إلى إدارة ترخيص السواقين والمركبات لإعادة الفحص الفني للمركبة.

وأضاف أن هذه الحملة تشتمل كذلك على فحص الغازات المنبعثة من العوادم التي تزيد عن النسب المسموحة، وتسبب ضرراً للبيئة ولمستخدمي الطريق، والضوضاء الصادرة عن مضخمات الصوت التي يتم تركيبها بشكل مخالف على بعض المركبات.

وكانت مديرية الأمن العام قد أطلقت استراتيجيتها المرورية الهادفة إلى تحسين البيئة المرورية، والحد من المخالفات الخطرة والحوادث الناجمة عنها، وارتكزت في حملتها هذه على جوانب الوقاية والتوعية، وتفعيل نظام النقاط المرورية الذي يستهدف مكرري المخالفات الخطرة.