"المياه": لا وساطة أمريكية في مشروع ناقل البحرين

اكد مصدر رفيع في وزارة المياه والري لـ"جراسا" عدم صحة ما أورده احدى المواقع حول فشل وساطة امريكية مع الجانب "الاسرائيلي" للسير قدما بمشروع ناقل البحرين مؤكدة انه لايوجد وساطة حول المشروع . وكانت مواقع اعلامية نشرت أن مسؤولا في وزارة المياه والري، صرح عن فشل المفاوضات بين الاردن والاحتلال الإسرائيلي من جهة وبين "السفارة الامريكية " والاحتلال من جهة اخرى، لاحياء مشروع قناة البحرين ( الاحمر – الميت) والشروع بالتنفيذ بحسب الاتفاق المبرم برعاية الامم المتحدة في وقت سابق.   وقال المسؤول ان الاحتلال، رفض لقاءات بين فنيين من الوزارتين سابقة وتقع ضمن الاجندة بين الطرفين نهاية العام الماضي وبداية العام الحالي، ولقاءات اخرى بحضور ممثلين عن السفارة الاردنية في تل ابيب لوضع اللمسات الاخيرة للاتفاق النهائي والسير بالمشروع الحيوي.  كما فشل تدخل السفارة الامريكية السفارة في عمان لدى الاحتلال بداية العام الحالي، لثني اسرائيل عن المماطلة والسير بمشروع ناقل البحرين. وأفشلت "اسرائيل" اجتماعاً كان منوي عقده بين الطرفين ، في الـ5 من تشرين الثاني 2018 ، بحسب المسؤول الاردني يقضي ببحث اخر النقاط العالقة ثم الإعلان عن توزيع وثائق عطاء "قناة البحرين"والمباشرة بتنفيذ المرحلة الاولى، لافتا الى ان السفارة الاردنية لدى تل ابيب تدخلت بشكل مباشر لتحديد موعد اخر، ولم تفلح في ذلك، وبقيت الامور عالقة وغير واضحة. ومن جهة ثانية ذات صلة ، تعد الحكومة الامريكية، شريكا في مشروع ناقل البحرين بعد توقيع الاتفاقية لإقامة المشروع، واستعدادت امريكا تمويل المشروع بمبلغ يصل إلى 100 مليون دولار. وأكد المصدر نفسه، ان وزير المياه والري الاسبق الدكتور حازم الناصر، جهّز مشروعا وطنيا ليكون بديلا عن المشروع الاممي في حال رفضت اسرائيل او استمرت بوضع العراقيل امام "قناة البحرين"ويتمثل بمشروع وطني، يتضمن جر مياه البحر الاحمر ولغاية البحر الميت بواسطة انابيب تمر داخل الاراضي الاردنية وإقامة محطة تحلية مياه البحر الأحمر في العقبة. وبحسب المسؤول فان الوزير الاسبق حازم الناصر، جهز كافة التحضيرات اللوجستية للمشروع من حيث التمويل المالي والخطط وغيرها، وذلك لزيادة حصة الاردن المائية والمحافظة على البحر الميت من النفاذ وكذلك كوحدة تراثية عالمية.   واكدت مصادر ان الوزارة تدرس طرح وثائق عطاءات مشروع تحلية في العقبة والانتهاء من الدراسات البيئية والاجتماعية والاقتصادية.