مياهنا بالزرقاء مقطوعة يا ريس.

محمد هياجنه قبل يوم الشكر للحكومة على النجاح بامتياز بمكافحة وباء كورونا من ارض مملكتنا السعيدة.. وكل الامور مرت بسلام بجهود النشامى أمناء على الأمانة  والتوجيهات.. خرجنا بانتصار يستحق الحمد  والشكر  لله أنعم علينا بقيادة هاشمية سراج الأمة.... واليوم نناشد رئيس الحكومة إصدار أمر دفاع لوقف عمل شركة مياهنا بالزرقاء بعد الفشل الذريع في إدارة ملف المياه دون تعطيش العباد.. من سنوات تمارس علينا برامج التنقيط عبر ضخ هزيل لا يكفي فرد فكيف لأسرة  تعيش طول العام بجفاف غير مسبوق واصبح إلزام ربط ماتور شفط على كل ساعة لتصل الخزائن  على سطح المنازل.. ولا يمكن تصل بدون ماتور شفط  وهو ما يؤكد ان المواطن ضحية تكتيك بين الكهرباء والمياه رغم شح المياة لا تزال الفاتورة تصل بحسابات فلكية... والخوف تصل الفاتورة ولا تصل المياه.. رئيس الحكومة هل المواطن الاردني يستحق مثل هي المعاملة الغير إنسانية.. الاستعطاش من إنجازات الشركة المصونة. نحن بمنازل بدون حدائق  او برك سباحة او حمامات مغطس. ولا نشرب مياة مياهنا ورغم ذلك مياهنا تمارس علينا فن التعطيش.. عبر ضخ تنقيط علينا ساعة بالأسبوع. عقاب جماعي والتهمة هي مواطن أردني؟؟؟؟  وجب علينا العيش بكرب وسنين عجاف واستجداء وصل لشرب الماء. ورغم الوعود من سنوات والاختباء خلف سواليف الشبكة وتهريب الشبكة وحفر الشوارع( لا) تدمير الشوارع. أصبحت المياه يادوب تصل خط رفيع هزيل بآخر ساعات الليل...  والغاية بقاء المواطن يعاني طول اليوم مهموم  من خطط و ممارسات مجهولة تستهدف الأردني... ولا نقول هو عقاب لكن شركة فقدت المصداقية ووجب إصدار قرار دفاع عاجل لوقف عمل الشركة مع دفع للمواطن تعويضات عن الإضرار النفسي والمعنوية نتيجة ممارسات كانت تستهدف حقوق المواطن الأساسية. ونقول الزرقاء تستحق رعاية واهتمام هي مدينة الجند والعمال سواعد العطاء لهم حقوق وحقهم كبير على كل مسؤول تجاهل معاناة أهل الزرقاء. حسبي الله ونعم الوكيل نشكي امرنا لله حمى الله مملكتنا وبقيادتنا.